نتائج سريعة بتكبير القضيب
جهاز تكبير القضيب موثق
ارسال جهاز تكبير القضيب لجميع انحاء العالم
جميع طرق الدفع
خدمة الزبائن بالعربية

شراء

للشراء باللغة العربية:
الموقع محجوب؟ يمكنك شراء بينيماستر

احصائات

أحدث التعليقات

Posts Tagged ‘انحدار القضيب’

أساسيات انحنائات القضيب

الإثنين, مارس 5, 2012 @ 10:03 صباح

ألانحناءات التي لديك يمكن أن تكون مشكلة!

 

مقدمة وخلفية

القضيب المنحني أو القضيب المائل (انحناء القضيب) يعتبر حالة شائعة والتي يمكن أن تكون مشكلة كبرى تعيق على الرجل من التمتع بحياة جنسية سليمة وصحية. يقدر أن 1٪ – 3٪ من الرجال يعانون من الانحناء الشديد للقضيب مما يجعلها حالة شائعة عند الرجال. في كثير من ألأحيان تستخدم كلمات من مترادفات “ميل” عادة ما يكون هو المصطلح الذي يستخدم في حالة الانحناء الأكثر حده للقضيب. الميلان عادة ما يشمل ندبا (مثل) مرض البايرونيس. الانحناء البسيط لا يكاد يكون له ندبا.

ما هو القضيب المنحني؟

التعريف: انحناء القضيب هو ميل غير طبيعي في القضيب والذي يحدث عادة أثناء الانتصاب.
كيف يمكنك معرفة ما إذا كان لديك قضيب منحن؟ (العلامات والأعراض)
  • ميلان في القضيب مع الانتصاب
  • تقلص في القضيب مع الانتصاب
  • انتصاب مؤلم
  • مشاكل مع الإيلاج أو ألم أثناء الجماع 

ما الذي يؤدي إلى قضيب منحنٍ؟

فيما يلي قائمة لبعض من العوامل الرئيسية المسئولة عن التسبب في غالبية حالات القضيب المنحني.
  1. سبب وراثي (انحناء خلقي): الانحناء الخلقي يأتي مع الولادة أو ربما يحدث أيضا في غضون الأسبوعين الأولين من الولادة. في حين أنمثل هذا التشوه في القضيب عادة ما يقوم بتصحيح نفسه من دون أي علاج في معظم الحالات, في بعض الحالات الأخرى قد يستمر أي أن انحناء القضيب عادة ما يكون أكثر وضوحا (أو قد يصبح ملحوظاً من النظرة الأولى) في وقت سن البلوغ. ذلك لأن العضو الذكري ينمو بسرعة أكبر في هذه الفترة من حياتك نتيجة لإفراز الهرمونات الجنسية مثل “التستوستيرون”. في بعض الأحيان يكون الخلل هو جمالي فقط ولكن بالنسبة للبعض, يمكن أن يعيق بشدة الحياة الجنسية العادية, مما يجعل من ممارسة الجنس عملية صعبة, مؤلمة, أو حتى مستحيلة.
  2. الصدمة/ألأصابه: الكثير من الرجال, الذين لم يولدوا مع قضيب منحنٍ, يمكن أن يتطور لديهم قضيب منحني في وقت لاحق في الحياة نتيجة لصدمة لحقت في القضيب. كذلك كما هو واضح لا يوجد عظام في داخل القضيب, وهذا النوع من الصدمة يمكن أن يتسبب في تلف دائم. إن الحوادث المتعلقة بالجنس, حتى تلك التي لم تخطر ببالك قبل وقوعها, تتسبب بتصدعات داخل القضيب وتؤدي إلى إعاقة النمو. عندما يجرح القضيب بهذه الطريقة, فإنه غالبا ما يتسبب ذلك في توقف جانب واحد من القضيب عن النمو. في حين أن الجانب الصحيح ينمو اكثر من الجانب المصاب, وسوف يصبح القضيب بالفعل منحني.
  3. الملابس الداخلية الضيقة جداً: عندما يحصل انتصاب فان أنسجة القضيب  تصبح مقيده إلى حد ما, ولا يمكن تحريكها. بالإضافة إلى ذلك, فإن الرجال غالبا ما يحنون قضبانهم إلى الجنب لإخفاء الانتصاب المحرج. هذا يؤثر على كبر القضيب لأن الدم سيتدفق على نحو أفضل من خلال جانب واحد من النسيج الإسفنجي وبينما يترك الجانب الآخر يعاني من نقص التغذية ويتم حرمانه من الأوكسجين والمواد المغذية الهامة الأخرى.
  4. النوم على البطن: على الرغم من ان ذلك لم يثبت طبيا, إلا ان بعض المتخصصين في علم الجنس وخبراء الصحة الإنجابية يطلبون من المراهقين عدم النوم على البطن. الفرضية هي أن النوم على البطن لديه تأثير “ضاغط” على الأوعية الدموية في القضيب, وأنه يؤدي بشكل طبيعي الى خفض كمية الدم الواردة إلى الأنسجة الإسفنجية في القضيب. الذي يؤدي في النهاية إلى تقليل النمو في أنسجة القضيب, وغالبا على جانب واحد, النتائج بالتالي تكون تشكل انحناء في القضيب.
  5. مرض البايرونيس: السبب الأكثر شيوعا لانحناء القضيب هو مرض البايرونيس. البايرونيس هو مرض انحلالي إذا ترك من دون علاج فإنه سوف يستمر في التفاقم. النتيجة الأكثر شيوعا لهذا المرض هو القضيب المنحني على نحو شديد, في بعض الأحيان إلى الحد الذي يجعل الاتصال الجنسي مؤلما أو مستحيلا.
  6. أسباب أخرى: بالإضافة إلى ذلك, هناك بعض الأسباب أو الاضطرابات الطبية الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى تشكل انحناء في القضيب. وتشمل هذه عادة:
انكماش “دوبوترين”: هو في مثل سماكة الحبل يمر عبر كف يد واحدة أو الاثنتين. انه اضطراب شائع إلى حد كبير في الرجال البيض فوق سن 50 سنة. مع ذلك هناك عدد قليل جدا من الناس عندهم انكماش “دوبوترين” وكذلك مصابون بانحناء القضيب.
تضيق مجرى البول: انسداد الإحليل (وهو الأنبوب الصغير الذي يحمل البول والسائل المنوي إلى خارج القضيب). 
مبال تحتاني: شذوذ وراثي آخر في القضيب 

كيف يتطور انحناء القضيب؟

الانحناء يحدث طبيعياً عندما يتطور كل من كهفي القضيب بمعدلات مختلفة خلال السنوات, وبالتالي يتم انحناء القضيب نحو الكهف بطيء النمو. حيث لا توجد وسيلة يمكن إن تتوقع وتمنع مثل هذا التطور الطبيعي, على الرغم من أن هناك علاجات متوفرة لإصلاح هذا الخلل.

الاتجاه المحتمل لانحناء القضيب

الاتجاه ألأكثر شيوعا لانحناء القضيب هو انحناء القضيب للأعلى. ويمكن أيضا أن يكون الانحناء إلى احد الجوانب. ومن الممكن أيضا أن يكون القضيب منتصبا تماما,ولكنه لا يزال يتجه للأسفل كما لو كان على مفصل في القاعدة. هذا التشوه في شكل القضيب ملحوظ, ويمكن أن يجعل الاتصال الجنسي صعباً. قد يتخذ القضيب أيضا شكل الساعة الرملية حيث يبدو كما لو انه تم لف رباط حول جسم القضيب. بالمثل, فإن الانحناء إلى اليسار هو الأكثر وضوحا من أي انحناء آخر.

لماذا ينحني القضيب مع الانتصاب؟

في معظم الوقت, يأخذ القضيب انحناؤه عند الانتصاب.
وذلك لأن:
  • الجزء من القضيب الذي يتسبب في الانحناء فيه جلد أقل من بقية القضيب.
  • هناك أنسجة ذات ندوب على القضيب. (والتي لا تتمدد مثل الجلد الطبيعي).
  • جزء من الجلد في الجانب الآخر المقابل للانحناء قد تمدد للخارج (من الملابس الضيقة, المواقع الثابت أو السحب)
هل هناك أي مضاعفات لانحناء القضيب? 
إذا ترك من دون علاج, فان الحالة عادة ما تزداد سوءاً وبالتالي يؤدي إلى عدم القدرة على الجماع أو قد يجعل الجماع صعبا, مؤلماً, أو مستحيلاً. ويمكن أيضا أن يؤدي إلى العجز الجنسي.

هل هناك علاج؟

إذا كنت تواجه صعوبة في الانتصاب أو تجد الجماع مؤلماً أو ببساطة إذا كنت تشعر بعدم الارتياح “لمظهر” قضيبك, قد تحتاج إلى اتخاذ الخطوات اللازمة للتعامل مع هذا الأمر. أسهل أسلوب هو جر القضيب, وهذا يتطلب مد الجانب من القضيب الذي لديه ندبا بحيث يطابق الجانب الآخر. وثمة خيار آخر هو استخدام كريم يحتوي على “فيراباميل” (علاج لحاصرات قنوات الكلسيوم) الذي يساعد على تفتيت الندب. الحل الأخير للتعامل مع انحناء القضيب هو أجزاء عملية جراحية, وهذا هو الحل الجذري والذي لا ينبغي التفكير فيه إلا إذا كانت جميع الخيارات الأخرى قد فشلت.
الانحناء أو القضيب المنحني هو حالة شائعة ولا ينبغي تجاهلها. في الواقع, ينبغي أن لا يقف شيء في طريق ارتوائك ورضاؤك الجنسي خصوصا إذا كان شيء يمكن علاجه مثل انحناء القضيب. قد تعتقد أن انحناء قضيبك ليس ذا أهمية كبيرة, ولكنه يمكن أن يتسبب بالعديد من المشاكل والتي تشكل خطورة على صحتك الجنسية. لذلك, تصرف الآن وقبل فوات الأوان!  
لقد شهد عدد حالات مرض البايرونيس المبلّغ عنها في الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة زيادة كبيرة. في الواقع, وفقا لدراسة حديثة, يشتبه بوجود هذا المرض في حوالي عشرة في المائة من الرجال في الولايات المتحدة. من الرجال الذين يعانون من مرض البايرونيس عادة ما يبحثون عن عناية طبية بسبب الألم وصعوبة الجماع. نظراً لأن سبب المرض وتطوره غير مفهوم بشكل جيد, لا يزال العديد من الأطباء يقومون بعلاج هذا المرض على نحو أعمى حيث أنهم يصفون العلاجات التي استخدمت في الماضي ولم يثبت أنها تساعد في العلاج. الهدف من العلاج هو الحفاظ على المريض نشيط من الناحية الجنسية مع انتصاب فعال بشكل أكبر.

العلاجات التقليدية لمرض “بايرونيس”

تمت محاولة العديد من العلاجات لمرض البايرونيس في الماضي- بدءاً بالعلاج عن طريق الفم باستخدام نظام فيتامين “E” الغذائي إلى تطبيق الأدوية الموضعية مثل كريم “فيراباميل”. يعطى كريم “فيراباميل” الموضعي باستخدامه لتدليك الجلد فوق اللوحة. كما تمت محاولة استخدام ألأشعة جميع المحاولات كان نجاحها لا يكاد يذكر.

العلاجات الحديثة لمرض “بايرونيس”

في السنوات الأخيرة ظهرت أساليب وأجهزة جديدة للعلاج ولوحظت معدلات نجاح مع بعض من هذه العلاجات (من حيث قلة التشوه) تتراوح بين 40 إلى 70٪. الفعالية الواضحة لبعض الأدوية, وخصوصا الإمكانات التي توفرها مجموعة مع العلاجات مثل العلاج بالجر, قد شجعت كبار الباحثين للمشاركة في الأبحاث الجديدة والتجارب التحليلية, وبعضها بالفعل قد أعطت نتائج واعدة. وسمي واحد من هذه الأساليب بالجر الميكانيكي ويشمل أجهزة صممت لتقوم بسحب وتمديد أنسجة القضيب.

انكماش القضيب في مرض البايرونيس مع تكبير القضيب خارجياً

تاريخ وخلفية

لقد تم تطويرها أولاً في أوروبا في عام 1990, صممت هذه الأجهزة في البداية لتكبير القضيب بدون جراحة. وقد لوحظ في وقت قريب أن جهاز تكبير القضيب الخارجي نفسه يقوم في الواقع بسحب لوحة البايرونيس وتقليل من شدة انحنائها. وقد أدى هذا إلى زيادة استخدام علاج الجر الميكانيكي (لانكماش القضيب) في أوروبا لعلاج مرض البايرونيس.

مبدأ عمل جهاز تكبير القضيب الخارجي

جهاز تكبير القضيب الخارجي النموذجي يعمل عن طريق السماح للمريض بتمديد القضيب المترهل لعدة ساعات في اليوم. ويمكن تعديل مستوى الجر بإضافة مقاطع معدنية على طول الصفيحة. مع مرور الوقت, عملية التمديد تبدو أنها تعمل على استطالة أللوحة أو تتسبب في إعادة تشكيل النسيج.

فعالية أجهزة تكبير القضيب الخارجية في مرض علاج البايرونيس

الدراسات أكدت فعالية تكبير القضيب خارجياً في علاج انكماش القضيب في مرض البايرونيس.
في واحدة من هذه الدراسات, تلقى كل المرضى قدر من التحسن من الانحرافات التي تتراوح بين 10 إلى 45 درجة من المنحنى الأصلي. اكتسبوا أيضا حجماً وطولاً ووصلت الزيادة في الطول إلى 2.5 سم في إحدى الحالات. هذا هو أثر جانبي مهم بالنسبة للمرضى الذين يعانون من نقص في طول القضيب مع المرض. خلال هذه الدراسة ارتدى المتطوعون جهاز تكبير القضيب مدة لا تقل عن ساعتين إلى أربع ساعات في اليوم, وبعضهم لفترة أطول. حيث تم التواصل الأسبوعي مع المتطوعين لضمان استمرارية الحافز والالتزام بنظام المعالجة. وكانت النتيجة مستوى عال من النجاح تم أثباته في نهاية التجربة. وفي دراسة أخرى أجريت على 22 من الرجال (أعمارهم بين 18 و 78 عاما) يعانون من مرض البايرونيس في مراحل مختلفة من انكماش القضيب عثر على أن استخدام جهاز تكبير القضيب الخارجي يكون مفيداً للغاية وفعالاً.
نشرت الدراسة في المجلة الدولية لأبحاث العجز (“International Journal of Impotence Research” المجلد 14, ملحق. 4, ديسمبر 2002).
وفقا للنتائج, عندما كانت الوصفة هي استخدام “جهاز تكبير القضيب” لمدة 6 ساعات/يوم, لبضعة شهور, كان طول القضيب بعد التكبير9.7-15.2 سم. وعلاوة على ذلك, لم يلاحظ أي آثار جانبية ضارة. وبالتالي, فإن الدراسة أثبتت و تحققت بنجاح وبشكل كبير من فعالية التكبير الميكانيكي للقضيب في علاج مرض البايرونيس.
بناء على نتائج الدراسات المشار إليها أعلاه, يمكن الاستنتاج بأن استخدام أجهزة تكبير القضيب الخارجية بشكل كبير وبنجاح قامت بتحسين الصحة العامة (بما في ذلك طول, انحناء وحجم القضيب) في الرجال الذين يعانون من مرض البايرونيس, دون أي آثار جانبية.

استعراض خيارات العلاج المختلفة

التاريخ والخلفية لمرض انحناء القضيب

مرض انحناء القضيب يسبب إلى 3% حتى 7% من جميع اضطرابات الجهاز البولي, وغالباً ما تتم الإصابة به في العقد الرابع إلى السادس من العمر, وأحيانا يصيب الرجال أقل قبل سن العشرين.عند عدد قليل من الرجال الذين يعانون من مرض انحناء القضيب يلحظ تتحسن لحالتهم بدون علاج ولكن عادة ما يتم استخدم العلاج الدوائي أو الإشعاعي. معظم العلاجات الطبية والجراحية, تم تصميمها للتخفيف من أعراض المرض بدلا من علاجه بشكل نهائي. المقالة التالية هي لمحة موجزة عن كل الخيارات العلاجية الرئيسية التي تستخدم حاليا للعلاج و الشفاء من مرض انحناء القضيب.

العلاج بالأدوية الطبية

علاج مرض انحناء القضيب بالعقاقير الطبية يتكون من نوعين:

العلاج عن طريق الفم

العلاج الدوائي عن طريق الفم هو العلاج الوحيد الفعال في وقت مبكر من المرض, وكذلك في المرحلة الحادة من انحناء القضيب. وهكذا, في غضون السنة الأولى من التطور اللوحي للمرض, يعتبر العلاج بالأدوية مثل بي أي بي أي (PABA), فيتامين (هـ), و”كولشيسين” فعال في المرحلة الأولى للمرض. ومع ذلك, بعد عام واحد من التطور اللوحي, فان الأدوية عن طريق الفم نادرا ما تكون مفيدة.

العلاج بالحقن

إذا لم يتم تحسن لحالة المريض من خلال تعاطي الدواء عن طريق الفم, قد يصف الأطباء الحقن في المنطقة المصابة “بإنترفيرون”, “فيراباميل” أو المنشطات. حيث يتم تخدير القضيب في البداية ومن ثم يتم حقن الدواء في موضع عدة داخل لوحة انحناء القضيب. بعد سلسلة من 6 حقن متباعدة يفصل بين كل منها أسبوعين على الأقل, 60% من الرجال يتحسن لديهم انحناء القضيب, و 80% تحسن لديهم الانتصاب. “فيراباميل” و”الإنترفيرون” ألفا-2B تبدو أنها تقلل من انحناء القضيب وتساعد في العلاج. ومن جهة أخرى, هذه الأدوية لا تخلو من بعض الآثار الجانبية الخطيرة. المنشطات, مثل “الكورتيزون”, أدت في كثير من الأحيان إلى أعراض جانبية غير مرغوب فيها, مثل ضمور أو وموت الأنسجة السليمة.

الجراحة

إذا فشل العلاج بالحقن, يمكن إجراء الاستئصال الجراحي للوحة انحناء القضيب وإعادة إصلاح المنطقة المصابة. في حين أن الجراحة ناجحة في تصحيح انحناء القضيب, ولكنها نادرا ما تحسن الانتصاب ومحفوفة بالمخاطر أيضا (بسبب ارتفاع مخاطر المضاعفات المرتبطة بها) وهي مكلفة (بل مكلفة جدا).

العلاج خارج الجسم بموجة الصدمة

العلاج خارج الجسم بموجة الصدمة (ESWT) تستخدم الاهتزازات الناجمة عن الموجات الصوتية لعلاج الأنسجة المتضررة. الموجات الصوتية القادمة من جهاز يتم تطبيقها على خارج الجسم والتي تولد نبضات قصيرة من الصوت, وتسمى “موجات صوتية”. ويتم استهداف لوحات انحناء القضيب, وذلك باستخدام الموجات فوق الصوتية كدليل.

العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي, والذي يتم به استهداف لوحة انحناء القضيب باستخدام أشعة عالية الطاقة, مثل بعض العلاجات الكيميائية وكما يبدو ان الإشعاع يحد من الألم لكنه لا يملك أي تأثير على اللوحة نفسها, ويمكن أن يتسبب في آثار جانبية غير مرغوب فيها مثل عدم القدرة على الانتصاب.
السؤال الأساسي في علاج مرض انحناء القضيب ربما هو هل نستطيع أن نمنع تطور المرض الذي يؤدي إلى تقصير القضيب وانحناء القضيب دون استخدام الجراحة؟ وللعلم فان أيا من طرق العلاج المتاحة حاليا حتى الآن لم تثبت إمكانية العلاج التام بشكل قاطع ونهائي. استخدام أجهزة تكبير القضيب عن طريق السحب بواسطة جهاز تكبير القضيب هو خيار اقتصادي وجذاب, آمن وطبيعي وتبين أن لها دور في تصحيح انحناء القضيب ومنع الانحناء غير الطبيعي للقضيب لدى كثير من الرجال وكذلك فعال في تكبير القضيب وزيادة حجمه.